مــنــتــديــات مـاريــنــا
زائرنا الكريم
انت تتصفح المنتدى الآن بصفتك زائر
حتى يتسنى لك مشاهدة المواضيع كاملة وإمكانية الرد على المواضيع والبحث في المنتدى وتحميل المرفقات وغيرها من مزايا العضوية
ندعوك للتسجيل معنا مجاناً

مــنــتــديــات مـاريــنــا

مرحبا بكل الأعضاء و الزوار الكرام . اعتبروا المنتدى منتداكم سجلوا فيه و شاركوا بمواضيعكم في مختلف أقسامه و عبروا عن آرائكم بحرية و دون قيود مع مراعاة ثقافة الاختلاف
 
الرئيسيةالبوابةالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سيرة كتاب .. متجدد وتفاعلي من جميع الاعضاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العرّاب

avatar

ذكر عدد المساهمات : 1569
تاريخ التسجيل : 27/11/2009

مُساهمةموضوع: سيرة كتاب .. متجدد وتفاعلي من جميع الاعضاء   الأحد 3 يناير - 15:46:46

جميع الكتب منقولة من اشخاص ومواقع لهم جزيل الشكر والعرفان


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

قراءة مبسطة في كتاب :

مذكرات عبد أمريكي - سيرة حياة فريديك دوغلاس -ترجمة إبراهيم عبد المجيد -دار النشر الشروق

لا شك أن عنوان الكتاب يأخذك مباشرة إلى كوخ العم توم وصاحبتها هارييت ستو الروائية الصغيرة التي أفزعت إنسانيتها الفترة المقيتة التي سيطرت فيها عنصرية اللون الأبيض , الفتاة التي أشعلت حربا بين قسمي الشمال والجنوب في أمريكا , وأثارت حفيظة مناهضي العبودية ضد البشاعات التي كان يرتكبها الشماليين ضد أصحاب البشرة السوداء , ستو لم تملك القدرة على القيام بنشاط مضاد سوى القلم الذي أُثبتتْ جدارتهِ على مدى قرون طويلة , ناضلت وقدمت رائعتها الخالدة كوخ العم توم التي كانت ضربة قاصمة كسرت ظهور حراس الظلم ...

سيأخذك الكتاب أيضا إلى أليكس هيلي وكتابه الجذور , الكتاب الذي يطيب لي أن أطلق عليه كتاب الصفعة ولا أظنه يحتاج لتعريفا بعد أن قدّم كفيلم ثم مسملسل لاقى نجاحا باهرا وصدى واسع ليس فقط في أمريكا ولكن على مستوى العالم كله , إن صفعة أليكس هيلي أدانت بشاعة العنصرية التي ارتكبت تجاه الزنوج طوال سنوات عديدة أهدرت فيها كرامة الإنسانية وفضحت كل محاولات الأبيض لاستغلال أخيه الإنسان وذلك بأبشع الوسائل القذرة والهمجية دون أي اعتبار للكرامة , للحرية , للإنسانية ...

السيرة التي بين يديّ ماهي إلا إمتداد لما قدمته ستو وماقدمه هيلي يبدأ فيها السارد بالعبارة التالية :
لا أتذكر أني قابلت عبدا يستطيع أن يخبرني بيوم مولده , بل نادرا ما يقتربون منه فيقولون موسم الزرع أو موسم الحصاد أو موسم الكرز ـو الربيع أو موسم المطر كانت رغبتي في معرفة تاريخ مولدي مصدر تعاسة لي حتى في طفولتي فالأطفال البيض يعرفون تاريخ ميلادهم ولم أستطع أن أفسر لي انتزعت مني هذه الميزة !

لقد أُنتزعت ميزات لا تُحصى , استيعابها لم يكن من نصيب سارد السيرة التي احتوت على الكثير من التفصيلات المؤثرة التي أجزم إنها ستخلف قارئا موجوعا مثقلا بالغم , لا سيما تلك المشاهد حين كان يخاطب فيها دوغلاس نفسه وهو يتطلع إلى السفن بأشرعتها البيضاء وهي ترحل بعيدا ما بين بحر وسماء زرقاء وطيور محلقة في إشارة للحرية المفقودة , إن كل من سيمر على سيرة دوغلاس سيرتاع من تلك الفظاعات البربرية والتصرفات الأقرب للبهائم التي لا تملك عقلا ما بين حارس ومراقب يقومون بمهامهم على أكمل وجه لسلب الروح من أجساد منهكة عييّة أبعد ما يكون عنها معرفة ماذا تحويه كلمة لا ومالنتائج الوخيمة التي تترتب على إرتكاب جريمة..
الهمجية أيها القارئ سترافقك وأنت تراها بوصم أجساد العبيد بأختام ناهيك عن مشاهد الدماء المراقة مشاهد الكرامة المهدورة , هذه السيرة ليست سوى سيطرة عالم من النجاسات ضد أي صوت يطلب حقه الإنساني في الحياة والحرية ..


بقلم : صندوق فارغ

وتحضير : تُونسْ

آمل أن يروق لكم تعريف الكتاب سأعود بكتاب آخر لاحقا


عدل سابقا من قبل العرّاب في الجمعة 29 يناير - 16:09:33 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
admin
admin


ذكر عدد المساهمات : 370
تاريخ التسجيل : 16/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: سيرة كتاب .. متجدد وتفاعلي من جميع الاعضاء   الأحد 3 يناير - 23:00:36

أحجز لي مكان هنا

ورائع جدا هذه السيره المختصره والمفيده

بنتظارك عرابنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marina.7olm.org
العرّاب

avatar

ذكر عدد المساهمات : 1569
تاريخ التسجيل : 27/11/2009

مُساهمةموضوع: قصة العادات والتقاليد وأصل الأشياء - تشارلز باناتي - دار الخيال - ترجمة مروان مسلوب   الإثنين 4 يناير - 11:01:45

قصة العادات والتقاليد وأصل الأشياء - تشارلز باناتي - دار الخيال - ترجمة مروان مسلوب


كتاب قصة العادات والتقاليد تشارلز باناتي كتاب ممتع غني بالمعلومة يدهشك فيه تاريخ هذه العادة ومدى غموض تفسيراتها , في أيامنا هذه أصبحت في متناول اليد تفسيرات علمية كانت غامضة وأشياء لا يمكن التنبؤ بحدوثها وعلى الرغم من ذلك مازالت بعض المعتقدات القبلية تسيطر على الكثير من العقول وذلك في شتى بقاع العالم !
هذا الكتاب يقدم الأصول التاريخية للكثير من المعتقدات التي لا يزال بعضهم يؤمن بها وإن كان يعوزهم المنطق يذكر الكاتب بعضها ويتتبع تاريخها منذ نشأة الفكرة وتطورها وانسلاخ أفكار مشابهة عنها في أماكن أخرى..

وهذه بعض الأمثلة : حدوة الحصان تعتبر من أكثر تعويذات الحظ الجيد انتشارا وترجح الأساطير نشوء هذه العادة إلى دونستان الحداد الذي تحول لأسقف كانتبري , يقوم الكثيرون بتعليق حدوة الحصان فوق باب المنزل لردع قوة الشيطان والأمر يرجع إلى قدوم رجل إلى دونستان يطلب منه حدي رجليه مما أثار الشك لدى دونستان بأن السائل هو الشيطان نفسه خاصة وأن لديه أظلافا مشقوقة , قام دونستان بتعليقه على الحائط وأكال العذاب والآلام للشيطان الذي بادر بتوسل طلب الرحمة غير أن دونستان أخذ منه وعدا بأنه لن يدخل قط أي منزل وضعت حدوة حصان على بابه !
أما عن عادة نقر الخشب لرد الكيد إلى نحر صاحبه والسائدة اليوم حتى في مجتمعاتنا العربية فترجع إلى اعتقادات الإغريق الأوائل والتي يدعي المثقفون المسيحيون أن هذه العادة نشأت من حقيقة صلب المسيح من خشب مصنوع من السنديان وترادف النقر مع صلوات للتضرع ,وقد انتقلت هذه العادة إلى الرومان أما عن التشاؤم من القطط فيقول : إن المصريين لاحظوا أن القطط تقاوم العديد من السقطات المميتة فاعتقدوا أن لها تسعة أرواح وأن الخوف من القطط السوداء ظهر في العصور الوسطى وخصوصا في بريطانيا بسبب انتشار موجة السحرة و ولجوء العجائز مع قططهن السوداء لممارسة السحر الأسود ويذكر الكاتب أن هناك مجتمعات عدة حاولت القضاء على القطط ودفعها للانقراض في تلك الفترة خاصة أن السحر دفع الكثيرين لجنون الارتياب فواجهت الكثير من النساء البريئات مع قططهن المسالمة حتفهن بالإعدام حرقا وفي فرنسا كانت شهريا تساق آلاف القطط للموت حرقا حتى جاء الملك لويس الثالث عشر في ثلاثينات القرن السابع عشر فألغى هذا الإجراء ,,


ويواصل الكاتب في هذا الكتاب على ذكر أصل بعض العادات كرفع اليد عند الصلاة وبعض الأعياد كعيد الأم وأعياد الميلاد والهالوين وتاريخ ظهور كذبة أبريل ثم يأخذنا إلى المطبخ لنتعرف على قصة ظهور الشوكة والملعقة الكلينكس وغيرها من أدوات المائدة كذلك متعلقات المنزل كضوء الغاز والضوء الكهربائي المكنسة والمكواة وقصة عادات الزواج ومستحضرات التجميل و خلافو

الكتاب ممتع لمن يحب هذه النوعية من الكتب , كما إن الكتاب مدعم ببعض الرسومات التوضيحية الطريفة والتي تشجع على القراءة
اعتبرته شائقا في جزءه الأول ثم زارني صديقي الملل !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العرّاب

avatar

ذكر عدد المساهمات : 1569
تاريخ التسجيل : 27/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: سيرة كتاب .. متجدد وتفاعلي من جميع الاعضاء   الأربعاء 6 يناير - 7:53:36

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ألف منزل للحلم والرعب
عتيق رحيمي
عدد الصفحات 163
ترجمة اسكندر حبش
دار الجمل

تدور أحداث الرواية في زمن طالبان حول ملاحقات الجماعة للمعارضين للسلطة و المشتبهين بهم
وبطل الرواية هو فرهد الذي يتعرض للملاحقة دون سبب واضح من قبل جنود طالبان يفقد الوعي بسبب السُكر ويسقط في حفرة يصاب بالغيبوبة فتلتقطه أيدي مهناز التي أعدمت السلطة زوجها
يجري تهريب فرهد إلى خارج أفغانستان ولكن هل تكون باكستان وجه للحرية أم مكان آخر يحوي وجها مقنعا للأنظمة القمعية
هل يمكن تسمية هذه اللحظات باسم آخر غير الرعب
إنه الرعب الذي يجعلنا نشك في وجودنا
إنه الرعب الذي يدفعنا نلجأ إلى عوالم متخيلة
إلى الإيمان بالجان
بالمرأة الأثيرية
بالحياة بعد الموت !

رواية جميلة كتبت بأسلوب أدبي فاخر يخاطب الروح يعتمد على تشابك الأحداث بين الماضي والحاضر الغرق في الأحلام اختلاط الحلم بالواقع وثقل الضمير الذي تسيره الثقافة الدينية

بإمكانك قراءة هذه الرواية في ساعة واحدة

وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
admin
admin


ذكر عدد المساهمات : 370
تاريخ التسجيل : 16/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: سيرة كتاب .. متجدد وتفاعلي من جميع الاعضاء   الأربعاء 6 يناير - 11:24:57

متابع ...

لهذا الطرح الفاخر

وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marina.7olm.org
العرّاب

avatar

ذكر عدد المساهمات : 1569
تاريخ التسجيل : 27/11/2009

مُساهمةموضوع: كتاب صحف ابراهيم   الخميس 7 يناير - 22:24:44


هذه نسخة إلكترونية ..حديثة من كتاب صحف ابراهيم

لــ أ.د .فالح شبيب العجمي •أستاذ اللسانيات بقسم اللغة العربية / جامعة الملك سعود ( الرياض - المملكة العربية السعودية )

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العرّاب

avatar

ذكر عدد المساهمات : 1569
تاريخ التسجيل : 27/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: سيرة كتاب .. متجدد وتفاعلي من جميع الاعضاء   السبت 9 يناير - 7:20:21

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

صيف البجع - بيتسي بيارز - نهضة مصر - ترجمة أحمد حسن أحمد - 133 ص

رواية صغيرة لليافعين وبها رسوم تشبه تلك الرسوم التي نراها في قصص الأطفال ، تدور الرواية حول الفتاة المراهقة سارة وشقيقتها واندا والكلب بويزي وشقيقهم الصغير الذي يبلغ العاشرة من العمر لكنه طفل من ذوي الإحتياجات الخاصة فهو يعاني من تخلف عقلي أصيب به بعد إصابته بحمى شديدة
تعيش هذه سارة وأخوتها عند عمتها بعد وفاة والدتها ويبدو أن وفاة الأم وابتعاد الأب الذي عمل في مدينة أخرى له أثره الكبير على نفسية سارة

سارة في بداية سن المراهقة وهي السن الذي تعاني فيه أغلب الفتيات فهي لا تشعر برضى عن نفسها
فترى نفسها قبيحة وسمينة وليس لديها أصدقاء وقياس حذائها كبير مقارنة مع شقيقتها واندا الجميلة والتي تنعم بصداقات كثيرة
وتبدو شخصية واثقة من نفسها على عكس أختها تماما !

الطفل المعاق تشارلي يذهب مع سارة إلى بحيرة البجع القريبة من بيتهم ويفتن بالمكان لذلك يجرب خوض هذه المغامرة لوحده حين يرى بجعة قريبة من بيتهم فتتداعى برأسه صور المكان وينطلق ليلبي نداء البجع غير أنه يتوه وتبدأ رحلة سارة في البحث عن تشارلي بمساعدة أحد زملاءها في المدرسة وهذه الرحلة تغير الكثير من المفاهيم لديها ولديّ أيضا

الحقيقة القصة بسيطة جدا في سردها لكنني أعتقد أن تأثيرها كبير في غرس الكثير من المفاهيم و المعايير الأخلاقية والإجتماعية لدى المتلقي المراهق وربما الأطفال ايضا وبشكل خاص كما إنها كانت ممتلئة بالكثير المشاعر الفاتنة والعاطفة الإنسانية بين الأخت وشقيقها المعاق وكما ذكرت قبل ذلك
أثرت بي هذه الرواية الصغيرة جدا ولربما من أكثر الروايات التي جعلتني أتمنى لو إنني سارة التي تبحث عن شقيقها المفقود في الغابة وكم وددت لو إنني من وجد تشارلي لأغدق عليه الحب والحنان والكثير من القبلات بعد رحلة عناء شديدة

الرواية للمراهقين ولا بأس في أن يقرأها الكبار وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مارينا

avatar

انثى عدد المساهمات : 523
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: سيرة كتاب .. متجدد وتفاعلي من جميع الاعضاء   الأربعاء 13 يناير - 13:37:31

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الجيشا - آرثر غولدن - ترجمة عدنان محمد - دار ورد - عدد الصفحات 503

يحكي آرثر غولدن قصة فتاة وشقيقتها والدها صياد كبير في السن بينما والدتها كانت تعاني من مرض عضال أفقدها القدرة على الحياة فلم تكن تحيا إلا كجسد ملقى يتجرع مرارة الألم ويعيش على المسكنات التي مع الوقت تفقد فعاليتها ويرجع صوت الألم مجلجلا ليحرم بطلتنا الصغيرة من الشعور بالأمان ومرارة الإحساس بقرب النهاية
وفقا لذلك لم يكن هناك من يرعى الطفلة بطلة القصة وشقيقتها المراهقة ، خرجت شيو لتحضر الدواء لوالدتها ولكنها وقعت وأصيبت فأحضرها الصيادون إلى رب النعمة تاناكا وكان اللقاء مع تاناكا هو الذي غير حياتها إلى إتجاه آخر تماما لم يكن يخطر في بال تلك الفتاة الصغيرة
شيو كانت تتمتع بعينين رماديتين تسرق الأنظار على الرغم من إنها تسير حافية القدمين مبعثرة الشعر والملابس إلا إن السيد تاناكا انبهر بتلك العينين وبدأ يرى مستقبلا آخر سيعود عليه بالمال وأخذ يخطط للسطو على تلك الفتاة
ونظرا لظروف الفقر القاهرة والمستقبل الغامض الذي يحيط بالفتاتين اضطر الأب إلى بيع فتاتيه إلى السيد تاناكا الذي باعهم بدوره،، الصغيرة لأحد بيوتات تربية الجيشاوات والمراهقة إلى أحد بيوت الدعارة ومن هنا يبدأ مشوار عذابات الطفلة التي تضاءلت أحلامها في بيت ورعاية جيدة في معية السيد تاناكا
آرثر غولدن درس أصول الفن الياباني وهذا الأمر إنعكس بشكل بارع في روايته الجيشا وفي توغله لعالم الجيشاوات الذي يقوم على تربية الفتاة لتكون راقصة وعازفة ومتذوقة للفن ومتحدثة وقادرة على خدمة الرجال في بيوتات الشاي الشهيرة التي يجتمع فيها رجالات المجتمع الراقي ، ما لفت نظري بل سلب لبي هذا الوصف الشائق والدقيق الذي اعتمده غولدن في وصف الكيمونوات وهو اللباس الذي كانت ترتديه الجيشاوات لجذب اهتمام الرجال ويمثل مبارزة حقيقية بين الجيشاوات للحصول على أفخر وأجمل أنواعها وكان غولدن يسترسل في الوصف حتى تعرف أن الكاتب نفسه مولع بهذا النوع من الفن فيصف القماش واللون والرسوم ويقوم بتحليل حركتها فتبدو وكأنها لوحة تضج بالحيوية والحياة ، لقد كان غولدن أيضا يتوغل في تفاصيل صغيرة كالصباغ الأبيض وطريقة طلاء الوجه والشفاه والعينين وكل هذه الأمورالتي تذكرك أن غولدن استغرق أعواما طوال ليكتب هذه الرواية كما فعل باموق في اسمي أحمر هذه الدقة وهذا الشعور بالمسئولية تجاه الكتابة ألا يجعلك تقف احتراما للكاتب خاصة إنه قرر الدخول إلى عالم لا ينتمي له في الحقيقة !

إن الأمر لم يقتصر فقط على الدخول لذلك العالم ولكن بحبكة مشوقة لم تنتهي عند عذابات تلك الصغيرة مع منافستها التي لم تألو جهدا في زعزعة وجودها في الأوكيا ولا بفكرة الهرب التي ظلت تراودها للبحث عن حياة حرة وكريمة تلك الفترة المظلمة التي حولتها إلى خادمة مهانة
حين تخلى عنها الأب والأخت برق أمل وحيد كان دافعا لها لكي تصبح الجيشا الأكثر شهرة في تاريخ الجيشاوات
بل بهذا الأمل الذي يخلقه الحب ليصبح هو الدافع الرئيسي لإحتمال كل ما لا يمكن أن يحتمل ، إن اللقاءات التي جمعت بين سايوري ورجلها الوحيد كانت من أجمل المشاهد الدافئة والحميمية وإن كانت لقاءات متباعدة وقليلة وتحمل القليل من الأمل والكثير من اليأس ..

كان غولدن متفوقا في رسم شخصياته الخيالية وكأنها شخصيات حقيقية إن تفرد الكاتب جاء في المساحات التي قدمها لكل شخصية كتب عنها قد تكون صفحات كثيرة وقد تكون أسطر قليلة وعلى الرغم من أن سايوري هي الشخصية المحورية في هذه الرواية إلا أن حضور الشخصيات الأخرى كان متساويا من حيث قوة تأثيرها على مجريات السرد غولدن نقل الإحساس بها صدقها الأم التي تدير الأوكيا بجشعها وتسلطها
وهاتسومومو المنافسة الجميلة التي ظهرت كالأنثى الحية تبدل جلدها حسب ما تقتضيه مصالحها الشخصية أحببت جدا طريقة رسم هذه الشخصية المتحركة حيوية مجنونة مليئة بالغرابة والإدهاش , الفارس النبيل الرئيس , البارون القبيح المنفوخ كبالون والدكتور الذي تفوح من أسطر غولدن حين يتحدث عنه رائحة المستشفيات
ومامها الأنثى الجميلة العاقلة نموذج للجيشا المثال التي كانت تزاحم بنضج الأنثى ذات التجارب
ونابو آه من تلك الشخصية إنها بالفعل من أروع وأعظم شخصيات الرواية على غرابته وتصرفاته العنيفة التي كانت ترافق صفات أخرى نبيلة
لا أدري لم إستدعت هذه الرواية سيرة تلك النساء الصينيات ( بجعات برية ) كنتُ أفكر في الرابط بين الروايتين
ربما هو عالم الشرق أو ربما هي الأنثى المهانة ولعلها العذابات التي عانتها الصغيرة أو قد يكون ذلك النوع المتفرد المتعة والتشويق الذي حصدته في الكتابين عن عالمين مختلفين عني تماما !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العرّاب

avatar

ذكر عدد المساهمات : 1569
تاريخ التسجيل : 27/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: سيرة كتاب .. متجدد وتفاعلي من جميع الاعضاء   السبت 16 يناير - 12:38:17

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أوراق منسية من تاريخ الجزيرة العربية
غيرترود بيل

(تقارير الاستخبارات البريطانية عن أوضاع الجزيرة العربية في الفترة 1916- 1917) -

هذا الكتاب عبارة عن مجموعة من التقارير السرية التي أرسلتها المؤلفة بيل إلى مكتب الإستخبارات البريطانية الخاص بالعالم العربي
تتطرق هذه التقارير إلى بعض المسائل في شبه الجزيرة العربية في بداية الفرن العشرين

والإدارة العثمانية للبلاد العربية - شخصية الملك عبد العزيز بن سعود - مشيخة المحمرة - التمرد على سلطان مسقط والمعارك بين القبائل العربية في الصحراء والوضع السياسي في حائل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مارينا

avatar

انثى عدد المساهمات : 523
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: سيرة كتاب .. متجدد وتفاعلي من جميع الاعضاء   الثلاثاء 19 يناير - 18:08:42

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

انطلاقا من مقولة طارق بن زياد المشهورة( وان يكن بعض المؤرخين يشككون فى صحة نسبتها اليه) وهو يحث جنوده على الصمود اذ ليس ثمة سوى البحر من امامهم والعدو من خلفهم يستوحى محمد جبريل عنوان هذه القصة التى ترصد بدقة وصبر تحولات جيلين او اكثر وذلك من خلال وعى شخصيتها الرئيسية: نجاة التى فقدت زوجها وكان مستشارا فى منظمة الصحة العالمية ولكنها تعيش مع الذكرى فى شقة على بحر الاسكندرية وتلتحلم افكارها ومشاعرها بمن يحيطون بها

ابنتها هناء وزوجها رامى وحفيدها باسم
وشغالتها- الان صديقتها- فاطمة
وبوابها جوده
ولكن زوجها محرم يظل اكثر واقعية فى وجدانها من كل هؤلاء
البحر امامها حقا ولكن وراءها ما يعين على الصمود


حب الزوج ورعايته ونصحه حتى بعد رحيله روح المقاومة التى ترفض الظلم قوة الحق

هكذا يرسى محمد جبريل بلغة الفن قيمة انسانية كبرى تربط بين الذكرى والحاضر فى وعى بطلته وتعلى من معانى العدل والتراحم والوفاء ولو كان ذلك بإبراز غيابها عن عالم قاس لا يرحم

منقول بتصرف

لاول مرة على النت .. رواية محمد جبريل .. البحر امامها

قام بسحب الرواية: املى


*** من إيميلــــــــــي ***

محمد جبريل .. البحر امامها

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العرّاب

avatar

ذكر عدد المساهمات : 1569
تاريخ التسجيل : 27/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: سيرة كتاب .. متجدد وتفاعلي من جميع الاعضاء   الجمعة 29 يناير - 16:05:47

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حكاية بحار غريق - غابرييل غارسيا ماركيز - ترجمة علي اليوسفي - دار ورد - 127 ص

أعشق ماركيز ومع كل كتاب يقع في يدي أقول لنفسي هل سيدهشني ماركيز أيضا في هذا الكتاب !
وياللمفاجأة
إنه يفعل ذلك في كل مرة !
قرأت له حتى الآن
- ذاكرة غانياتي الحزينات
- مئة عام من العزلة
- عشتُ لأروي
- 12 قصة مهاجرة
- في ساعة نحس
- الحب وشياطين أخرى
- قصة موت معلن
وستنضم إلى هذه القائمة حكاية بحار غريق وقد كتبها ماركيز عن قصة حقيقية لأحد البحارة الكولومبيين لويس أليخاندرو فيلاسكو الذي كان يطمح إلى كسب المال من خلال بيع قصته إلى مكتب الجريدة التي يعمل فيها ماركيز بعد أن انحسرت عنه أضواء الشهرة والبطولة وبريق المال وبالفعل تمت الموافقة وعرض على ماركيز كتابتها باسمه وحين نشرتلأول مرة نشرت على لسان البحار وباسمه حتى قرر ماركيزإعادة نشرها خضوعا لطلب الناشرين
يقول :
لم أعد إلى قراءة هذه القصة منذ خمسة عشرة سنة ، ورغم إنها تبدو لي متحلية بقدر كاف من الكرامة
لنشرها ، فلستُ مدركا أهمية هذا النشر ، وإذا كانت تنشر اليوم بين دفتي كتاب فلأنني قبلتُ بذلك دون إطالة التفكير ، إلتزاما مني بالوعد ، إن فكرة كون الناشرين يهتمون باسم صاحب التوقيع أكثر من اهتمامهم بقيمة النص خاصة إذا كان هذا الكاتب ( موضة ) هو أمر يحزنني ولكن من حسن الحظ أن هناك كتبا ليست ملك من يكتبها وإنما هي ملك أؤلئك الذين يجعلونها ممكنة بتجربتهم الأليمة مثل ذلك المواطن النكرة الذي تألم طيلة عشرة أيام بدون أكل أو شرب على سطح طوافة إن كتابي هذا يدخل ضمن هذا الصنف !

ويبدو أن ماركيز كان هو الموضة في تلك الفترة ولم يكن يدري أنه سيصبح موضة دائمة صالحة لكل زمان ومكان والحمد لله أنه قبل نشر الكتاب بدون أن يطيل التفكير : )

هذه الرواية في الأصل تحقيق صحفي ولكنه أصبح قصة تحكي سيرة بحار يعمل على ظهر المدمرة كالداس والتي تحمل بعض العتاد الحربي غير إن االسفينة فيما يبدو كانت تحمل بعض الحمولة الزائدة وهي عبارة عن بعض الشحنات التي لم تربط ربطا جيدا مما أدى إلى اهتزاز السفينة وسقوط ثمانية بحارة من على ظهرها دون أن ينتبه طاقم السفينة إلى المفقودين كما إن الحكومة أخفت الخبر وأعلنت أن الحادثة كانت نتيجة لعاصفة ولم تظهر الحقيقة إلا بعد أن أعلنها ماركيز في قصته على لسان الرواي والتي أدت إلى إتخاذ السلطة الديكتاتورية عقوبات تعسفية كان من ضمنها إقفال الجريدة !

البحار لويس وجد نفسه وحيدا على ظهر طوافة ، لم يستطع أن ينقذ زملائه وتمسك بقوة الإرادة ما بين سطوع أمل وإنطفاء آخر وحيدا يتآكله الظمأ والجوع رهبة البحرو وهم أشجار جوز الهند وحقيقة أسماك القرش طوال تلك الأيام المريرة في بحر عاصف بين الحياة والموت مما استدعى ذاكرتي رائعة يان مارتل حياة باي وكذلك قوة الإرادة التي تصنع المستحيلات كما حدث مع هنري شاريير في سيرة سجنه وهروبه في رواية الفراشة
إن ماركيز على الرغم من أنه يروي قصة رجل آخر كما فعل في قصة موت معلن إلا إنه يملك أدواته جيدا ويعرف كيف يستخدمها باحتراف كاتب متنوع لم أجد له حتى الآن فكرة متشابهة
وهل يحتاج ماركيز لإشادة ومن أنا أصلا لأشيد بكاتب مثل ماركيز : )
ميزة هذا الكتاب أنه ترجم على يد اليوسفي وهو شاعر وأديب مما سيجعلك تحظى بقراءة ماتعة وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
admin
admin


ذكر عدد المساهمات : 370
تاريخ التسجيل : 16/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: سيرة كتاب .. متجدد وتفاعلي من جميع الاعضاء   الجمعة 29 يناير - 21:36:04

متابع لما يتم تسطيره من أبداع هنا

أحببت أن أسجل أعجابي وشكرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marina.7olm.org
نادين

avatar

انثى عدد المساهمات : 514
تاريخ التسجيل : 21/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: سيرة كتاب .. متجدد وتفاعلي من جميع الاعضاء   الأحد 7 فبراير - 18:45:11

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

من بلاط الشاة إلى سجون الثورة
إحسان نراغي
تقديم محمد أركون
دار الساقي

يحوي هذا الكتاب ثمانية لقاءات دارت مع شاه إيران محمد رضا بهلوي أحاديث جريئة قد لا تتخيل أن ناقد ومفكر يستطيع أن يقدمها إلى ملك إيران في تلك الفترة التي كان فيها جهاز الإستخبارات الإيرانية يقوم بأبشع الأساليب لأخماد أي صوت ناقد وعلى الرغم من ذلك الجسارة التي تمتع بها إحسان وقفت إلى جانب الشاه لتمنحه فرصة لكي يعود عن بعض المسائل الخطيرة في الشئون السياسية والإجتماعية التي كانت تهدد أمن واقتصاد إيران إلى جانب عرش الشاه ..
كنت وأنا أقرأ هذه الأحاديث أتعجب من طول صبر الشاه على هذه الإنتقادات التي مست العائلة المالكة بذخها وتدخلها في الكثير من الأمور المالية التي مست اقتصاد إيران كذلك الإنتقادات التي طالته في سوء معاملته للسجناء السياسيين وأمور أخرى هامة كثيرة أهمها ضرورة أحداث التوازن في صفوف الشعب المنقسم مابين مؤيد وساخط إلا أن نراغي بلا شك كان يتمتع بأسلوب استطاع فيه التأثير على محدثه خاصة وأن كل الطرق كانت مغلقة أمامه !
لم يفتأ نراغي يقدم التوجيهات والنصائح للشاه الذي كان على موعد مع السقوط الأخير والإبعاد كما أنه كان يحلل المواقف السياسية ببراعة شديدة ونظرة ثاقبة
يظهر الشاه في هذه الأحاديث والحوارات بمظهر الحائر العاجز عن التصرف فهو في مواجهة قوى أجنبية طامعة ومستعدة للتخلي عن المساعدة ومحاصر بردود فعل الشعب المنقسم إلى تيارات مختلفة
شيوعيين وإسلاميين وراديكاليين وغيرهم ..
احسان نراغي إن كان قد نجا من الإعتقال الأول بعد سقوط الشاه إلا أنه لم ينج من الثاني والثالث
فقد أتهم بموالاته لحكومة بني صدر بعد فراره إلى باريس ويفند نراغي هذا الإتهام بعدم لقاءه ببني صدر منذ توليه السلطة ولكن من يسمع !
قبض على نراغي وأودع السجن دون أي محاكمة وظل في السجن ثلاث سنوات وخلال الجزء الثاني من الكتاب يستعرض نراغي حال المحكومين المتهمين بالتواطأ مع الحكومة السابقة وكيف سيق آلاف الشباب إلى الإعدام دون محاكمات كما أتاح السجن لنراغي ليكتشف نماذج عديدة من الشباب
( أثناء أصغائي لأحاديثهم اكتشفت أن الخيال يحتل في أخبارهم الحيز ذاته الذي يحتله الواقع )
في السجن يقارن نراغي ما بين جنود السافاك وجنود الثورة ويحلل تصرفات السجناء والسجانين كما يتطرق للحرب العراقية الإيرانية أسبابها ونتائجها على الشعب وكيف أنقذت هذه الحرب فئة الطيارين الذي حضوا بتدريب وافي ومحترف في عهد الشاه وحولتهم من خونة إلى أبطال ..

الكتاب عميق سياسيا ويقدم تجربة ثرية ولقد استفدت كثيرا من هذا الكتاب لم أكن أعرف الكثير عن هذه الحقبة الزمنية المؤثرة في تاريخ إيران ولا كيف حدثت الإنقاسامات بين الأفكار وكيف استطاع الخميني أن يؤسس له قاعدة جماهيرية وكيف ساهم في إبعاد بني صدر وكيف وكيف
هناك الكثير من الأحداث التي قدمت بتحليل واعي وفكر ناقد ومحايد
لعشاق التاريخ والسياسة والتجارب الثرية أقول يجب أن تقرؤا هذا الكتاب وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام الحاج

avatar

انثى عدد المساهمات : 307
تاريخ التسجيل : 08/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: سيرة كتاب .. متجدد وتفاعلي من جميع الاعضاء   الأحد 14 مارس - 3:56:46



صدر للروائي الفلسطيني المقيم في كندا ” عبد الكريم الحسني” روايته
“من حمامة .. إلى مونتريال”.


يقع الكتاب في 574 صفحة من القطع الكبير، ويحوي تسعة عشر فصلاً.

الكتاب رسالة لكل الأجيال العربية القادمة

التي لم تحضر الحدث لكي تعرف ما حل بأطفال (فلسطين) وأبنائها من عذابات.

في مقدمة كتابه يقول م. عبد الكريم الحسني:


" لقد أودعتُ في هذا الكتاب حبي الكبير لـ(فلسطين) وطني السليب،

وجعلته يحتضن حنيني لبلدة (حمامة) مسقط رأسي، وكيف لا و(حمامة) هي ابنة آلهة الإغريق القديمة،

وأهاليها هم من جعلوها وادي حمى لجيوش صلاح الدين حينما كان يهاجم آخر معاقل الصليبيين في عسقلان الخالدة،

في كتابي هذا أودعتُ عتابًا على أمتنا العربية التي صارت عن جهل تعتنق عقيدة الإقليمية،

وتجعلها دينًا وحياة حتى أضحت كلمة عربي لا تعني شيئًا.

لقد حاولت من خلال هذه السيرة المتواضعة لإنسان عادي أن أُري القارئ كيف يُحاكي الإنسان الفلسطيني الواقع

الذي فرض عليه منذ عام 1948م."

أهدى المؤلف كتابه إلى :

" إلى كل أرواح الشهداء الذين سقطوا من أجل (فلسطين)
إلى كل المناضلين والصامدين والمعذبين في (فلسطين)
إلى كل من يؤمن بالوحدة العربية من أجل (فلسطين)
إلى كل الذين يرفضون نسيان ما حدث في (فلسطين)
إلى أهالي (حمامة) الذين يفخرون بالانتماء لـ (فلسطين)
إلى الأبناء والأحفاد من الأجيال الفلسطينية القادمة
أهدي هذا الكتاب "

ارسل لي الكاتب الحسني كتابه هدية

مع اصدقاء له كانوا في زيارة للبنان الصيف الماضي

الكاتب رائع جدا ويستحق الترجمة الى عدة لغات .


سلام الحاج
عاشقة فلسطين


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تعليق الكتاب: الكتاب يُميط اللثام عن مشاهد هامة من حياة مواطن فلسطيني من بلدة (حمامة) في مراحل العمر المختلفة في بيئات مختلفة، هو رحلة عمر شاقة من (فلسطين) إلى التيه، فهو ليس مدونة تاريخية أو مذكرات تحكي سيرة ذاتية كما قد يبدو من الوهلة الأولى بقدر ما هو وصف للمشاهد التي عاشها عشرات الألوف من الفلسطينيين، وهو ليس حديث سياسي أو تحليل أو نقد أو وصف لمعارك أو سلوكيات بقدر ما هو شهقة حزن لأناسٍ ينتمون إلى وطن اُنتزع منهم قسرًا؛ وما زال يعيش فيهم. الكتاب رسالة لكل الأجيال العربية القادمة التي لم تحضر الحدث لكي تعرف ما حل بأطفال (فلسطين) وأبنائها من عذابات. إنه ومضة معرفة، ووثيقة للباحث، ومصدر إطلاع للقارئ والدارس، ومشهد ثمين لحياة تركت أثرها منذ أن دخل الجنرال البريطاني (اللنبي) مدينة القدس بعد دحر جيوش الخلافة العثمانية في الحرب العالمية الأولى حين قال قولته الشهيرة: "الآن استطيع أن أقول بأن الحروب الصليبية قد انتهت". في مقدمة كتابه يقول م. عبد الكريم الحسني: " لقد أودعتُ في هذا الكتاب حبي الكبير لـ(فلسطين) وطني السليب، وجعلته يحتضن حنيني لبلدة (حمامة) مسقط رأسي، وكيف لا و(حمامة) هي ابنة آلهة الإغريق القديمة، وأهاليها هم من جعلوها وادي حمى لجيوش صلاح الدين حينما كان يهاجم آخر معاقل الصليبيين في عسقلان الخالدة، كما واستظل فيها أيضًا الفلسطينيون الأوائل أصحاب الممالك الخمس الذين أتوا بالحضارة من خلف البحر، فكانوا أول من أدخل الحديد إلى (فلسطين)، وأصبحوا عنصر القوة لأهلها من أحفاد اليبوسيين والعموريين والكنعانيين أهل تلك الأرض الحقيقيون. في كتابي هذا أودعتُ عتابًا على أمتنا العربية التي صارت عن جهل تعتنق عقيدة الإقليمية، وتجعلها دينًا وحياة حتى أضحت كلمة عربي لا تعني شيئًا. لقد حاولت من خلال هذه السيرة المتواضعة لإنسان عادي أن أُري القارئ كيف يُحاكي الإنسان الفلسطيني الواقع الذي فرض عليه منذ عام 1948م." أهدى المؤلف كتابه إلى : " إلى كل أرواح الشهداء الذين سقطوا من أجل (فلسطين) إلى كل المناضلين والصامدين والمعذبين في (فلسطين) إلى كل من يؤمن بالوحدة العربية من أجل (فلسطين) إلى كل الذين يرفضون نسيان ما حدث في (فلسطين) إلى أهالي (حمامة) الذين يفخرون بالانتماء لـ (فلسطين) إلى الأبناء والأحفاد من الأجيال الفلسطينية القادمة أهدي هذا الكتاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مارينا

avatar

انثى عدد المساهمات : 523
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: مخالب المتعة   السبت 20 مارس - 15:07:33

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مخالب المتعة
فاتحة مرشيد
المركز الثقافي العربي
عدد الصفحات 155

لا يستطيع أن يختلف اثنان على اللغة الشعرية الرقيقة والتي تكتب بها فاتحة مرشيد , لكن هذا يدفعنا أيضا للتساؤل هل تكفي اللغة الشعرية لجذب القارئ فبالرغم من المديح الذي كالهُ صاحب دار النشر الذي حثني على شراء الرواية مدعيا أن في ما سأقرؤه شيئا جديدا سينال كل إعجابي
إلا أن اللغة الجميلة للشاعرة في مخالب المتعة لم تكن كافية !
للمتعة مخالب تنهش إذا لم تكن في بيئة طبيعية فالمجتمع الذي تعيش فيه الكاتبة تظهر فيه مهنة كمثل المهنة التي ارتضاها عزيز لنفسه من أجل أن يعيش ويواجه العوز والحاجة دون أن تكون الوسيلة هاجسا بالنسبة له مما يفسر معنى العنوان الذي اختارته الكاتبة ..
كما إن مرشيد تدين الظروف التي تدفع الشباب للامتهان بمثل هذه الأعمال الغير أخلاقية غير أن الأسلوب الشاعري لم يستطع أن يغطي على الأسلوب المباشر الذي اتبعته مرشيد في الرواية حيث بدا لي وكأنه أسلوب يميل للنصيحة والوعظ
الرواية بلا شك بها مساحة إبداعية في مكان ما خاصة وهي تتناول قضية البطالة في مواجهة واقعٍ مُحبط من خلال شخصيتين رئيسيتين تربط بينهما علاقة صداقة منذ أن كانا على مقاعد الدراسة على الرغم من اختلافهما الفكري والأخلاقي ففي الوقت الذي يرقى فيه أمين لمرتبة المثالية ويعاني من واقعه المأزوم وفشله في إيجاد فرص عمل نجد الآخر على النقيض تماما , إن إسباغ صفة الملائكية على أمين وصفات شيطانية على عزيز وربطهما بعلاقة حميمة تبدو غير منطقية نوعا ما وعلى الرغم من شاعرية الكاتبة إلا إن أحداث الرواية كانت أشبه بسيناريو الأفلام العربية الدراجة .. هناك تسطيح لشخصية عزيز حيث جاءت الشخصية نمطية خالية من العمق ولذلك انتهت نهايات مشابهة لنهايات الشرير في الأفلام العربية .
كما إن الانقلاب الذي حدث في هذه الشخصية لم تقض به ضرورة فنية أو نفسية ممهد لها ولم يكن إلا عقدة لا مبرر لها وكأن الكاتبة تلقن القارىء درسا بأن الشرير هذه نهايته وهذا عقابه مع التوضيح أنه لم يكن إلا ضحية مجتمع وهذا ما أوضحته بقية مجريات الرواية على لسان أمين وباقي الشخصيات بالنسبة لي فقد حفظت مثل هذه الدروس جيدا !
أما الرسالة التي أرسلتها بسمة لأمين قبل هجرتها إلى أسبانيا توضح فيه موقف ليلى من علاقتها عزيز فهذه فيلم عربي آخر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيرة كتاب .. متجدد وتفاعلي من جميع الاعضاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــديــات مـاريــنــا :: المنتديات الأدبية والثقافية :: منتدى المكتبة الثقافية-
انتقل الى: