مــنــتــديــات مـاريــنــا
زائرنا الكريم
انت تتصفح المنتدى الآن بصفتك زائر
حتى يتسنى لك مشاهدة المواضيع كاملة وإمكانية الرد على المواضيع والبحث في المنتدى وتحميل المرفقات وغيرها من مزايا العضوية
ندعوك للتسجيل معنا مجاناً

مــنــتــديــات مـاريــنــا

مرحبا بكل الأعضاء و الزوار الكرام . اعتبروا المنتدى منتداكم سجلوا فيه و شاركوا بمواضيعكم في مختلف أقسامه و عبروا عن آرائكم بحرية و دون قيود مع مراعاة ثقافة الاختلاف
 
الرئيسيةالبوابةالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السلام العادل والشامل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
thaer hudifa

avatar

ذكر عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 10/06/2010
العمر : 54

مُساهمةموضوع: السلام العادل والشامل   الأربعاء 16 يونيو - 3:47:40



كثيرا ما نسمع بأجهزة الإعلام جملة السلام العادل والشامل
فما هو السلام؟

برأيي المتواضع القابل أبدا للصح والخطأ أقول:

السلام معادلة بسيطة: الواحد يساوي واحداً، وللإنسانية رب واحد.

السلام يتحقق بمعرفة العنصر المشترك الذي يجمع بين الانسانية.
وهو الخير يساوي خيراً مهما اختلفت طرق تحقيقه.
وإذا أضعت المقياس، انظر ملياً إلى صورة الإنسان وتحدّى بنظرتك قيود الأديان لربما تجده.
الخير الحقيقي لا يمكن أن يخدم قضية أعظم من قضية الفرد كإنسان أو يتعالى في لغته على لغة النفس الإنسانية.
باستطاعة كل إنسان المشاركة في صنع السلام لأن كل إنسان قادر على فعل الخير ولو في أبسط الأمور وفعله هذا يتحدى ببساطته أكبر قمة (لمفاوضات السلام).أو (حوار الأديان, كما يحبوا أن يسموه)

فما هي أداة السلام؟
هي فكرة أوخطوة يقوم بها الفرد كإنسان تتحدى عجلة التاريخ والحضارات والشرائع والأديان والتقاليد والمجتمعات لتطرق باب الإرادة الحرة وتخدم قضية النفس الإنسانية - قضية صراع الوجود مع العدم.
وما هو الوجود؟ وما بالك تبحث عن الوجود، وإلاما تسعى في دورانك؟ أسيكون دورانك أعظم من دوران القمر حول الشمس؟ ما هو الوجود؟ أليس هو مجرد صور وأصداء كلمات تنطبع في لوح الاثير الأبدي, في كل لحظة تدور فيها الأرض حول الشمس في وسط الفضاء المظلم اللامتناهي - حيث لا وجود لشمال أو جنوب أو شرق أو غرب، يمنح الفرد الإنسان فرصة لكي يمحو بآدميته وحشية الظلمة اللامتناهية فيستأنس الأثير بصور وأصداء كلمات تعبّر عن موطن الأنس في "قلب آدم".

إذا كيف نتخطى الطائفية والتطرف والعنصرية في مجتمعاتنا؟

عندما وفقط عندما يرفض الفرد منا تسليم أموره وقضاياه ومصيره لحفنة من الأفراد المتسلطين دينياً أو دنيوياً، يحملون في جعبتهم حقائب ومشاريع تغربه كإنسان عن موطن إنسانيته وتصم أذنيه عن سماع صرخة هويته الحقيقية - هوية آدم.


ما كانت نتيجة الحروب الطائقية أو الدينية أو القومية سوى الألم والكوارث للجنس البشري؟
أليس من المؤسف أن نوقظ طفلاً ضرباً فقط لنشعر بذنب كافٍ يدفعنا لوضع الطفل إلى النوم مرة أخرى؟

ماذا عسانا أن نفعل من أجل السلام؟
أليس بأن يتعالى الفرد منا عن لغة الفعل وردة الفعل وهو أعظم فعل يمكن أن يفعله لأنه بذلك يضع يده على جرح النفس الإنسانية.

ألا يمنح الظالم المظلوم القوة التي بها يتحول المظلوم إلى ظالم؟
إلى متى؟ إلى متى ستحمل النفس الإنسانية أعباء جهله لها؟

مجرد رأي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجرد انسان

avatar

ذكر عدد المساهمات : 367
تاريخ التسجيل : 09/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: السلام العادل والشامل   الأربعاء 16 يونيو - 10:55:47

thaer hudifa كتب:


باستطاعة كل إنسان المشاركة في صنع السلام لأن كل إنسان قادر على فعل الخير ولو في أبسط الأمور وفعله هذا يتحدى ببساطته أكبر قمة (لمفاوضات السلام).أو (حوار الأديان, كما يحبوا أن يسموه)

فما هي أداة السلام؟

حوار الاديان ام حوار الطرشان

اقول للمسلم خاصة وللمسيحي ولليهودي وللبوذي و للهندوسي الخ عموما...! لماذا لا تمارس ايمانك وحبك لدينك دون التعدى على ايمان الاخر ودينه ؟!!

فليكن انك تؤمن ان دينك هو وحده الحق ولكن هكذا يعتقد الاخر عن دينه .. فلماذا لا تؤمن وتدع الاخرين يؤمنون؟ ان فرض دينك وايمانك على الاخر والاستعلاء عليهم به والاستهزاء بدينهم هى صبيانية فكرية وهمجية سلوكية لا يقوم بها سوى جاهل غليظ العقل والقلب خاصة وملايين الملايين من االبشر ولدوا فوجدوا انفسهم على دين ابائهم فما هذا التعصب الغبى لشئ سببته الصدفة البيولوجية وحدها؟

فهل ستقوم النظم العربية بتصحيح مفهوم حوار الاديان قبل فوات الاوان ام سيظل الامر كله حوارا للطرشان حتى تقوم الفتن الطائفية لتقضي على ما بقي من امن وسلامة هذه الامة العربية والعالم بشكل عام ..؟!!

ثائر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العرّاب

avatar

ذكر عدد المساهمات : 1569
تاريخ التسجيل : 27/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: السلام العادل والشامل   الخميس 17 يونيو - 0:19:49

مجرد انسان كتب:
thaer hudifa كتب:


باستطاعة كل إنسان المشاركة في صنع السلام لأن كل إنسان قادر على فعل الخير ولو في أبسط الأمور وفعله هذا يتحدى ببساطته أكبر قمة (لمفاوضات السلام).أو (حوار الأديان, كما يحبوا أن يسموه)

فما هي أداة السلام؟

حوار الاديان ام حوار الطرشان

اقول للمسلم خاصة وللمسيحي ولليهودي وللبوذي و للهندوسي الخ عموما...! لماذا لا تمارس ايمانك وحبك لدينك دون التعدى على ايمان الاخر ودينه ؟!!

فليكن انك تؤمن ان دينك هو وحده الحق ولكن هكذا يعتقد الاخر عن دينه .. فلماذا لا تؤمن وتدع الاخرين يؤمنون؟ ان فرض دينك وايمانك على الاخر والاستعلاء عليهم به والاستهزاء بدينهم هى صبيانية فكرية وهمجية سلوكية لا يقوم بها سوى جاهل غليظ العقل والقلب خاصة وملايين الملايين من االبشر ولدوا فوجدوا انفسهم على دين ابائهم فما هذا التعصب الغبى لشئ سببته الصدفة البيولوجية وحدها؟

فهل ستقوم النظم العربية بتصحيح مفهوم حوار الاديان قبل فوات الاوان ام سيظل الامر كله حوارا للطرشان حتى تقوم الفتن الطائفية لتقضي على ما بقي من امن وسلامة هذه الامة العربية والعالم بشكل عام ..؟!!

ثائر


اتفق كليا معك يا مجرد وردة

والشكر موصول ايضا لثائر وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السلام العادل والشامل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــديــات مـاريــنــا :: المنتديات الـعـامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: